تعزية النقابة الوطنية للصحافة المغربية في وفاة أحد مؤسسيها المجاهد عبد الرحمان اليوسفي
 
image
 

 

بقلوب مؤمنه بقضاء الله وقدره تلقت النقابة الوطنية للصحافة المغربية وفاة المجاهد سي عبد الرحمان اليوسفي، الذي وافاه الأجل صباح يومه الجمعة 29 ماي 2020 عن عمر يناهز ستة وتسعين سنة، إثر مرض ألم به مؤخرا.

 المجاهد سي عبد الرحمن اليوسفي، الذي يعتبر من مؤسسي النقابة الوطنية للصحافة المغربية هو من مواليد مدينة طنجة في مارس 1924، وكان قد عينه الملك الراحل المغفور له الحسن الثاني وزيرا أولا في عهد أول حكومة تناوب وتحمل هذه المسؤولية ما بين (1998 -2002).

ومارس الفقيد المحاماة، وتعاطى العمل السياسي والنقابي مبكرا وبسببه تعرض للاعتقال والسجن طيلة سنوات. وبفعل موقعه في صفوف الحركة الوطنية، شارك في تنظيم وإدارة حركة المقاومة وجيش التحرير، وساهم في تأسيس الاتحاد الوطني للقوات الشعبية، وفيما بعد كان من مؤسسي الاتحاد الوطني للقوات الشعبية.

 وإضافة إلى نشاطه المهني والسياسي، ونظرا لسمعته ومكانته على المستوى القاري والدولي، فقد انتخب المجاهد سي عبد الرحمان كاتبا عاما مساعدا لاتحاد المحامين العرب من 1969 إلى 1990، كما كان من مؤسسي ومسيري الصحافة الاتحادية على امتداد سنوات، وبهذه الصفة ساهم في تأسيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية في أوج سنوات الرصاص.

 وبفعل ارتباطه وعلاقاته بالأوساط التقدمية والديمقراطية عبر العالم، فقد كان الراحل صوتا وازنا من بين المدافعين الأشداء عن حرية الرأي والصحافة داخل المغرب وخارجه، وآزر ضحايا الانتهاكات في عدة مناسبات.

إن النقابة الوطنية للصحافة المغربية، وهي تعتز بالإرث النضالي والفكري للأستاذ المناضل، الإنسان والمجاهد، تعترف بأن وجودها وإشعاعها يعود الفضل فيه للصحافيين المؤسسين ولجيل الرواد أمثال الفقيد سي عبد الرحمان.

وبهذه المناسبة الحزينة التي ألمت بنا، تتقدم النقابة الوطنية للصحافة المغربية بأحر التعازي والمواساة لزوجة ورفيقة الفقيد، لأفراد أسرته ولكل زملائه وإخوانه وأخواته في حزب الاتحاد الاشتراكي للقات الشعبية، راجين للجميع الصبر والسلوان وللفقيد الرحمة والرضوان.

إنا لله وإنا إليه راجعون.

 

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور):

المجموع: | عرض:
الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0