وقفة احتجاجية على تردي الوضع الصحي بمستشفى محمد الخامس بأسفي
 
image
 

 

نفذت الهيئة الديمقراطية المغربية لحقوق الإنسان فرع أسفي وفعاليات أخرى من المجتمع المدني والحقوقي والنقابي وقفة احتجاجية، صباح اليوم الثلاثاء 24 نونبر الجاري، أمام المستشفى الإقليمي محمد الخامس بأسفي، ضدا على تردي الأوضاع الصحية بكل الأقسام داخل المستشفى وخدماته، زاد من تفاقمه ظهور وباء كوفيد-19 بالعدد المتزايد في الوفيات، أمام صمت المسؤولين على القطاع بالإقليم.

 

وشجب هؤلاء المحتجون غياب ممثليهم في البرلمان والأحزاب للوقوف على الوضع الكارثي الذي يعيشه المستشفى منذ عقود.

 

ودعا المحتجون في وقفتهم وزارة الصحة تحمُّل مسؤوليتها فيما يقع من استهتار لدى مسؤولي المستشفى بالمدينة، داعين في شعاراتهم إلى رحيلهم عاجلا، مشددين على ضرورة التسريع في تجهيز المستشفى بالآليات الضرورية والمعدات والأطرالبشرية، ورفع الحيف على هذا القطاع الحيوي بالإقليم، بإعادة النظر في قسم المستعجلات بتطويره وتحسين خدماته، وتوفير العدد الكافي من الأطباء والممرضين لتلبية حاجيات الساكنة، التي تضطر للسفر إلى مدن أخرى قصد التطبيب والعلاج، مما يثقل كاهلهم بمزيد من المصاريف لا طاقة لأغلب ساكنة المدينة والإقليم بها؛ في حين أن مستشفى أسفي قادرعلى أن يقوم بهذه المهمة على أحسن وجه، لو توفرت الإرادة القوية في الإصلاح، حسب تعبير أحد المحتجين.

متابعات

 

 

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور):

المجموع: | عرض:
الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0