نصائح للتخلص من سيطرة تكنولوجيا على عقولنا
 
image
 

يرسم فيلم وثائقي جديد من "نتفليكس" (Netflix) صورة مقلقة لمدى إدمان الإنسان على وسائل التواصل الاجتماعي وكيف استفادت هذه الشبكات منه، مما دفع شركات التكنولوجيا إلى أن تصبح قوى عالمية من وراء هذه العملية.

ويستكشف فيلم "المعضلة الاجتماعية" الجوانب والتأثيرات المختلفة لعالم الإنترنت، بما في ذلك الاقتصاد المبني على اهتمامات المستخدمين، وخوارزميات التوصية المسببة للإدمان، والمعلومات المضللة، والاستقطاب السياسي والمزيد.

ونشرت الكاتبة كاتي كانلز مقالا في موقع "بيزنس إنسايدر" (businessinsider)، شرحت فيه مقتطفات من الفيلم الذي تحدث فيه عدد من خبراء التقنية وصانعي هذه الخوارزميات.

يضم الفيلم خبيرا في أخلاقيات التصميم في "غوغل" (Google)، ورئيس مركز التكنولوجيا الإنسانية تريستان هاريس، وعالم الحاسوب جارون لانيير، والمؤلف شوشانا زوبوف، ومديرا سابقا في "فيسبوك" (Facebook)، وعالمة البيانات والمؤلفة كاثي أونيل، وقائد هندسة فيسبوك السابق جاستن روزنشتاين، والمستثمر روجر ماكنامي، وغيرهم الكثير.

يدخل الخوف والتشاؤم إلى نفس المشاهد أثناء مشاهدة الفيلم، ولكن خلال الدقائق الخمس الأخيرة يبدأ الأمر بالانفراج عندما يقوم خبراء الصناعة بتوزيع الخطوات التي يمكنك اتخاذها للحد من إدمانك -الهاتف والتقنية- الذي تعيش فيه.

النصيحة الأولى: لا تنقر على مقاطع الفيديو أو المنشورات الموصى بها لك

أصبحت خوارزميات التوصيات نوعا من الصلصة السرية لمنصات التكنولوجيا، فهي ما يضمن استمرار تفاعل المستخدمين مع التطبيقات، وتقوم بجمع قائمة طويلة من المحتوى ذي الصلة عند الانتهاء من قراءة منشور أو مشاهدة مقطع فيديو.

فعلى سبيل المثال، تعد خوارزمية التوصية الخاصة بـ"تيك توك" (TikTok) -تطبيق مشاركة الفيديو الشهير- أساس التطبيق المشهور والتي بسببها جذب ملايين المستخدمين الشباب.

وقال المؤلف وعالم الحاسوب جارون لانيير، الذي عُرف باسم الأب المؤسس للواقع الافتراضي، إنه بدلا من ترك الخوارزميات ترشدك، من الأفضل البحث عن الفيديو التالي الذي تريد مشاهدته.

إعلان

ويقول لانيير في الفيلم الوثائقي "اختر أنت ما تريد مشاهدته دائما..هذه طريقة أخرى للقتال".

وينصح غليوم شازلوت مهندس "يوتيوب" (YouTube) السابق بتثبيت امتداد لمتصفح "كروم" (Chrome) الذي يمكنه وقف التوصيات للعديد من الأنظمة والمنصات.

النصيحة الثانية: لا تستخدم غوغل

يقول شازلوت إنه يستخدم محرك البحث "كيو وانت" (Qwant) لأنه "لا يخزن سجل البحث"، وهو محرك بحث فرنسي، تم إطلاقه في يوليو/تموز 2013، ويتم تشغيله من باريس.

وكيو وانت من محركات البحث القليلة الموجودة في الاتحاد الأوروبي، والتي تدعي أنها لا تقوم بتتبع المستخدم أو تخصيص نتائج البحث.

وكالات

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور):

المجموع: | عرض:
الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0