عيد الأضحى و أزمة كورونا
 
 

في عيد الأضحى المبارك, الذي سيحل علينا بعد يومين,في ظروف استثنائية,تعرف رحبة أسفي لبيع الاكباش إقبالا مهما للساكنة رغم تأخر افتتاحه مما أدى لبعض الأفراد اقتناء أضحية العيد من المراكز التجارية التي تقدم خدمات منافسة للأسواق التقليدية .

عرف المغرب استمرار ضعف تساقط الأمطار مما اثر سلبا على المراعي,مما اثر سلبا على انتاج هذه السنة و خصوصا الفلاحين الصغار الذين تضرروا بشكل كبير وبالتالي تأثر جودة المنتوج.

و تأتي هذه السنة تحت تدابير مشددة بإغلاق 8 مدن و منع التنقل بينها و باقي المدن الأخرى و بدون صلاة العيد ,بعد توقع اللجنة العلمية الاستشارية الخاصة بفيروس كورونا ارتفاع عدد المصابين و نقلهم العدوى لأهاليهم و أصدقائهم في مناطق أخرى تعتبر لحد اليوم خالية من الفيروس,ويعتبر عيد الاضحى كل سنة اكبر هجرة من الوسط و الشمال نحو الجنوب و الشرق للتجمع العائلي و تعرف هذه الفرصة مواتية للزواج و الخطبة و جميع المناسبات العائلية.

و تنفد اللجنة المحلية   لليقضة وصلات تحسيسة يومية عبر سيارة متنقلة و نقط تابثة,من اجل التقيد بشروط الوقاية و التي أهمها هو التباعد الاجتماعي و استعمال الكمامات,و منع صلاة العيد,كما ان هذه السنة ستسمح فقط للجزارين المرخصين بعملية الدبح.

كما أوصت منظمة الصحة العالمية ل 20 إجراء, بمناسبة عيد الأضحى أهمها:

الابتعاد الجسدي,منع تجمهر عدد كبير من الناس,استخدام التكنولوجيا بدلا من اللقاءات,إغلاق اماكن الترفيه,إقامة صلاة العيد في الأماكن المفتوحة,تشجيع النظافة الصحية,عدم تشجيع الذبح في المنازل,حماية مناطق السوق,الابعاد الجسدي أثناء توزيع اللحوم.

أخد الحدر هو أهم توصية يجب أن يأخذها كل إنسان عاقل و خصوصا ان الأغلبية لا تحترم القرارات ,كما ان فيروس كورنا هو فرصة لتفكير المجلس البلدي في السنوات المقبلة في وضع المجزرة رهن الاشخاص الراغبين في عملية الدبح و مكان لتجميع – البطانة او الهيدورات حسب لهجة اسفي- للاستفادة منها في الدورة الاقتصادية بالنسبة للتعاونيات,والاهم الاهم هو اختيار مكان لائق لبيع الاكباش لانه الرحبة الحالية و طريقة تسييرها لن تساهم الا في انتشار فيروس كورونا.

وبالمناسبة ندعو ساكنة اسفي حتى لا تنسينا كورونا شعارانا الدائم  :عيد نظيف و أحياء نظيفة.

مشاهدة الربورطاج على الرابط: https://www.youtube.com/watch?v=Wu0VpbOF3mU

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور):

المجموع: | عرض:
الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0