النقابة الوطنية للتعليم (كدش) تدعو إلى إضراب وطني
 
image
 

دعا المكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل إلى إنجاح كل نضالات الشغيلة التعليمية، بالانخراط بكل مسؤولية في البرامج النضالية المعلنة (المقصيات والمقصيون من خارج السلم، وذلك بحمل الشارات الحمراء يومي 19 و20 أكتوبر 2020 وخوض إضراب وطني يوم 21 أكتوبر 2020 مصحوبا بوقفات احتجاجية أمام الأكاديميات الجهوية والمديريات الإقليمية)، مؤكدا دعمه المبدئي واللامشروط للنضالات المشروعة لباقي الفئات التعليمية (أطر الإدارة التربوية إسنادا ومسلكا، الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، المساعدون التقنيون والمساعدون الإداريون، حاملو الشهادات، أطر التوجيه والتخطيط التربوي، المكلفون خارج سلكهم، الدكاترة، أطر التسيير المالي والإداري، الملحقون التربويون وملحقو الاقتصاد والإدارة، المفتشون، المبرزون والمستبرزون، ضحايا ملف ضحايا النظامين، أساتذة الزنزانة10، فوجا 93 و94، المتصرفون وباقي الأطر المشتركة، أساتذة مراكز التكوين، العرضيون سابقا، أساتذة اللغة الأمازيغية، أساتذة اللغة العربية والثقافة المغربية بالخارج، المربيات والمربون بالتعليم الأولي، المعفيون والمرسبون.....).

واستنكر المكتب بشدة في بيان يتوفر موقع "أسيف" على نسخة منه تعطيل وزارة التربية الوطنية للحوار واستفرادها بتدبير القطاع في ظرف صعب وخاص، مجددا رفضه الشديد للاقتطاعات الغير القانونية من أجور المضربات والمضربين، مطالبا بالإسراع بالإفراج عن كل المراسيم المحتجزة، والتي التزمت الوزارة بإخراجها، وعن تسوية الترقيات في الدرجة والرتبة، والعمل بكل جدية ومسؤولية لإخراج نظام أساسي عادل ومنصف ومحفز، يضمن حل كل المشاكل الفئوية، ويدمج الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد في أسلاك الوظيفة العمومية.

وأكد البيان على مواصلة النضال دفاعا عن المطالب المشروعة والعادلة لمختلف الفئات التعليمية التي طالها الحيف، مطالبا وزارة التربية الوطنية مجددا بفتح باب الحوار والتفاوض لمعالجة هذه المطالب، مهيبا بكل الشغيلة التعليمية إلى الالتفاف حول إطارها المناضل، النقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، والرفع من التعبئة استعدادا لتنفيذ برنامج نضالي وحدوي، دفاعا عن مطالبها المشروعة وعن المدرسة العمومية والتصدي لمخططات الحكومة.

ووصف بيان لكدش الوضع الوطني عموما، بأنه متسم بالإفلاس السياسي والردة الحقوقية والاجتماعية والثقافية، وللوضع التعليمي خصوصا، في ظل إصرار الدولة وحكومتها على استهداف المدرسة العمومية عبر تفكيك التعليم العمومي، وسلعنة التربية، والتمادي في المخطط المشؤوم للتشغيل بالعقدة، وتأجيل تسوية ترقيات نساء ورجال التعليم، وإقفال باب الحوار القطاعي، وعدم الإفراج عن المراسيم المحتجزة، رغم التضحيات الجسيمة التي تقدمها كل مكونات الشغيلة التعليمية في ظل استفحال جائحة كرونا.

متابعات

 

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور):

المجموع: | عرض:
الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0