التنسيق النقابي الثنائي لموظفي وزارة التربية حاملي الشهادات يحتج على الوزارة ويلوح بالتصعيد
 
image
 

ندّد التنسيق النقابي الثنائيCDT وFNE لموظفي وزارة التربية حاملي الشهادات، بعدم التزام الوزارة بحل ملف حاملي الشهادات (ماستر ومايعادله ومهندس دولة).

ودعت النقابتان في بيان مشترك يتوفر موقع "أسيف" على نسخة منه للاحتجاج المُمركز بالرباط خلال العطلة المدرسية، ابتداء من 25 أكتوبر 2020 سيعلن عن مكانها وساعة انطلاقها في وقت لاحق، مؤكدة أن الحكومة ووزارة التربية تتماطل في تنفيذ التزام الوزارة مع النقابات التعليمية، في 10 دجنبر 2019 و21 يناير 2020 وقبلهما، بتغيير إطار حاملي الشهادات (ماستر وما يعادله ومهندس دولة..) وترقيتهم إلى السلم 11 وبأثر رجعي إداري ومالي، إسوة بالأفواج السابقة قبل 2015.

وطالب التنسيق الثنائي في البيان ذاته وزارة التربية إلى الالتزام باتفاقها في ملف حاملي الشهادات والإسراع في تسويته تسوية عادلة وشاملة بالتسريع بإصدار المرسوم التعديلي المتفق عليه مع النقابات، محمّلا الجهات المسؤولة المعنية تبعات هذا التماطل في تنفيذ الاتفاق والاستمرار في التعنت واللامبالاة والمناورات المفضوحة، معتبرا أن التنصل من اتفاق تسوية ملف حاملي الشهادات وباقي الملفات يزيد من تعميق هوة الثقة بين مسؤولي الوزارة وعموم نساء ورجال التعليم.

ولوحت النقابة الوطنية للتعليم CDT والجامعة الوطنية للتعليمFNEفي حالة استمرار تمادي الوزارة بالدخول في أشكال احتجاجية أخرى، في البيان ذاته حيث أدانت التضييق على ممارسة حق الإضراب عبر الاقتطاعات غير القانونية من الأجور واعتبار الإضراب غيابا غير مبرر..داعية  إلى توحيد الصفوف والتضامن والاحتجاج لصون المكتسبات وتحقيق المطالب.

 

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور):

المجموع: | عرض:
الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0