المجلس الوطني للنقابة الوطنية للتعليم (كدش) يدين كل أشكال القمع والتضييق على الحركات الاحتجاجية السلمية والحريات النقابية
 
image
 

ندد المجلس الوطني للنقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكونفدارالية الديمقراطية للشغل، الأحد 15 نونبر 2020، المنعقد تحت شعار: "توحيد المعارك النضالية من أجل التصدي للهجوم على المدرسة العمومية، والدفاع عن كرامة وسلامة الشغيلة التعليمية، وانتزاع حقوقها وصيانة مكتسباتها" بكل القرارات والإجراءات الحكومية والقطاعية، الرامية الى الإجهاز على الحقوق والمكتسبات.

وطالب المجلس ذاته في بيان توصل موقع أسيف بنسخة منه،  بتنفيذ الالتزامات السابقة بكل من اتفاقي 26 و19 أبريل 2011، ومخرجات اللقاءات الخاصة ب 23 ملفا، سواء تلك التي التزمت فيها الوزارة بإصدار مراسيم، أو التي التزمت بتقديم مقترحات حلول في شأنها، والاستجابة الفورية للملف المطلبي في شموليته، والتعجيل بإخراج نظام أساسي عادل ومنصف ومحفز وموحد لكل الشغيلة التعليمية بمن فيهم الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد.

وأدان البيان ذاته كل أشكال القمع والتضييق على الحركات الاحتجاجية السلمية والحريات النقابية، مطالبا بإيقاف المتابعات القضائية في حق المناضلين الكونفدراليين، معلنا تضامنه مع كافة النضالات والاحتجاجات الشعبية والعمالية دفاعا عن الحقوق العادلة والمشروعة، داعيا إلى توحيد النضالات الفئوية لمواجهة ما يحاك ضد المدرسة العمومية، وضد مكتسبات وحقوق ومطالب الشغيلة التعليمية بمختلف فئاتها.

وعَبّر المجلس الكونفدرالي عن انشغاله بتطورات قضية الوحدة الترابية، مُثمّنا تدخل القوات المسلحة لصد مناورات الجبهة الانفصالية وتأمين فتح معبر الكركرات، مؤكدا على أن تحصين الوحدة الترابية يقتضي القطع مع المقاربة الانفرادية، والعمل على إشراك القوى الوطنية في تدبيرالملف، وبناء الديموقراطية لتقوية الجبهة الداخلية.

وندد في البيان ذاته بكل أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني، داعيا الشغيلة التعليمة إلى الانخراط في كل المبادرات الرامية إلى الدفاع عن حق الشعب الفلسطيني التاريخي الثابت في إقامة دولته المستقلة، وعاصمتها القدس، وكذا  إطلاق سراح كافة معتقلي الحراكات الشعبية، والمدونين، وكل معتقلي الرأي، من أجل تنقية الأجواء، وتقوية التعبئة الداخلية لمواجهة كل التحديات.

 

 

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور):

المجموع: | عرض:
الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0